الخميس، 10 يوليو، 2008

30 دقيقة في رئاسة الجمهورية


اغمضت عيني قليلا أفكر في البلاد وأحوالها فخطرت علي بالي فكرة جعلتني افتح عيني واصرخ باعلي صوتي واقول انا الزعيم . تصورة نفسي أني أصبحت رئيس للجمهورية تري ما الافكار التي روادتني اولها بما أني ما بحبش الوساطة قررت أول قرار جمهوري أتخذه هو نفي كل الذين كنت أعرفهم خارج البلاد بحبهم او بكرهم علشان محدش يتوسطلي لحد وبعد كده افرج عن كل السجناء والمعتقالين وانفيهم برده خارج البلاد ولاني عارفه مدي المعانه التي يعانيها الشعب المصري قررت ان اقدم لكل مواطن رحلة طويلة المدي للدولة التي يرغب في السفر إليها وهكذا تكون مصر لي وحدي ثم ابني مصر قصر كبير من اسكندرية لاسوان ومن البحر الاحمر لليبيا واترك الحدائق والاثار كمنتزهات لي في القصر واكبر منتزه هو في الاهرام لتريح أعصابي وأعيش رئيس جمهورية نفسي .

بعد شوية فكرت اكتر لقيت اني لو نفيت اللي كنت اعرفهم ممكن حد فيهم يغلس ويرجع مش هقدر ارفض علشان كده قررت بدل ما انفي كل اللي
كنت اعرفهم اعدمهم وخلص منهم وانفي اهلي علشان ابعتلهم الفلوس
وبعدها يرجعوا يحتكروا السوق والاسعار وخلي المصريين في بلدهم

بس برده بعد معملها قصر كبير يعيشوا كلهم معايا فيه ويشتغلوا وانا اشرف علي شغلهم امال انا هحكم مين .
ولما فكرت كمان شوية لقيت ممكن رجال الدين يعترضوا علي اني احكم البلد وبقي رئيسة جمهوريتها علشان كده قررت اني اعدم كل خرجين الازهر بس لقيت مشكلة انا هعدم كل اللي كنت اعرفهم وكل خرجين الازهر اعمل ايه في خرجين الازهر وكنت اعرفهم كمان فكرت شوية ولقيت الحل انا اعدمهم الاول علشان هما خرجين الازهر وبعدين اقول صحوهم علشان اعدمهم تاني لاني كنت اعرفهم .
وانا لسه بخطط وعماله احط في قررت واندمجت في رئاسة الجمهورية نادت عليا ماما , فقمت أشفها عايزة ايه وقولت في سري مش لو انا كنت رئيس جمهورية دلوقتي بجد مش كنت نفيت الست دي وارتحت من المشوار ده ولا ايه .
ياله دعوة ليكم كلكم كل واحد يقعد مع نفسه ويبقي رئيس جمهورية لمدة ثلاثين دقيقة
وما كتبت ليس من افكاري ولكن اسقاط علي ما تقوم به الحكومة في الشعب الآن
علياء النجار

الأحد، 6 يوليو، 2008

بشار الاسد

بشار اشعر وانا اكتب بظهور الامل من جديد لدي العرب انه بشار الذي يذكرني بالرجل العظيم الذي فقدته الامة العربية في عام 1970 يذكرني بجمال عبد الناصر صاحب حلم الوحدة العربية من اجل نصرة الدين والوطن , انه الفجر يستطع من جديد من اقصي بلاد الشام والذي يذكرنا بامجاد حضارة الاشورين , اشعر وانا اكتب بانه سيكون هو القائد الاوحد بين العرب هذا لما اتوسم فيه من خير لحكمة قراراته وثقوب رؤيته , هذا وادعوا الله ان يحفظه ليكون امل للدول العربية ان تعود من جديد
وفقك الله يا بشار