الأربعاء، 24 أبريل، 2013

وزارة للبلطجة والسرقات التعاونية

بقلم الدكتور أبوالنصر مصطفي
يعاني الشعب المصري من استشراء ظاهرة البلطجة وقطع الطرق والقتل والسرقات والاغتصاب الجماعي بشكل حرفي ومنظم يصعب علي الاجهزة الامنية التعامل معه حاليا لذا نقترح  علي الحكومة المصرية في تشكيلها القادم انشاء وزارة تسمي ' وزارة البلطجة والسرقات التعاونية المصرية ' يكون مقرها ميدان التحرير او مصر الجديدة ولها فرع بكل محافظة حيث تهدف هذه الوزارة الي تسهيل عمليات البلطجة والسرقة بشكل علني وتنسيقي وتعاوني مع الوزارات الاخري مثل التموين والداخلية والبترول والاسكان ويمنح البلطجية درجات وتصنيفات ومزايا اجتماعية ومادية وصحية وحصانة لعدم المسائلة يتم ذلك وفقا لعدد سنوات الخبرة والسجن والمجالات التي يعمل بها البلطجي مع منح افضلية للبلطجي المحنك الذي لم تتم محاكمته في اي قضية ويمكن علي سبيل المثال منح تصنيفات علي النحو التالي.
بلطجي سياسي يحصل علي تصنيف الفئة 'أ' بلطجي اعلام يحصل تصنيف الفئة 'ب' بلطجي موظف يحصل علي تصنيف الفئة ' ج ' بلطجي قاطع طريق فئة ' د '...... وهكذا الي ان نصل الي ادني التصنيفات وهو بلطجي متحرش .
ونظرا لمحدودية موارد الاقتصاد المصري نري الغاء بعض الوزارات مثل الزراعة والصناعة والبيئة والبحث العلمي ودعم الوزارة الوليدة بمخصصاتها بالموازنة العامة للدولة حيث ان هذه الوزارات لا تتوافق مع متطلبات المرحلة الانتقالية الحالية التي تعيشها مصروايضا متطلبات العصر الحديث .
ولا يفوتنا الضغط علي وزارة التربية والتعليم من خلال احد الاعتصامات امام الوزارة لانشاء مدارس بمراحل التعليم المختلفة لدراسة علم البلطجة و مصر حاليا تمتلك كم هائل من الخبراء والكوادر البشرية والاكاديميين والممارسين في كافة مجالات فن البلطجة حيث لا يتبقي لنا سوي وضع المناهج المناسبة لهذا العلم المستحدث في منظومة التعليم المصري من خلال لملمة الوقائع والاحداث والاساليب وتوثيقها حتي نواكب المنظومة العالمية للتعليم .
وسوف لا يبذل البعض من وسائل الاعلام المصري جهدا في ابراز الدور الايجابي الذي يقوم به البلطجية في حماية المواطن والوطن والذود عنهما وتساعدنا وزارة الثقافة في عقد المسابقات الثقافية عن دور البلطجي في عملية البناء والتنمية من خلال برامج 'البلطجي الصغير.. كيف تكون بلطجيا.. البلطجي القدوة' وغيرها من برامج التثقيف والارشاد للاسرة المصرية بدور واهمية البلطجي المصري.. ويمكن استثمار هذه القوة الهائلة من البلطجية في مصر وعشرات الالاف الذين سيتم صناعتهم وتخريجهم سنويا بالخطة القومية للحكومة القادمة بتسويقهم خارجيا من خلال وزارتي الخارجية و القوي العاملة والهجرة من خلال اقامة المعارض الدولية للبلطجة الاقليمية وادواتها وابتكاراتها لتسويق البلطجي المصري واجراء التعاقدات الممكنة مع دول اخري لتصدير هذة القوة الواعدة اليها لاستخدامها في قمع وسرقة شعوبها والتي حتما ستوفر العملة الصعبة لدعم الاقتصاد المصري. علما بانه سيتم تغيير شعار الثورة المصرية في هذه المرحلة الهامة من عمر الوطن الي شعار ارفع صوتك فوق.. انت بلطجي '
Aboelnasr97@yahoo.com