الجمعة، 18 يونيو، 2010

من اليوم سأكون شهيد



لم استطع كتم انفاس الحزن بداخلي اكثر من ذلك فان كانوا قتلوا خالد سعيد فمن اليوم كل شباب مصر خالد سعيد أقتلونا جميعا أن شئتوا ولكن لن تستطيعوا ان تقتلوا مصر تلك البلد التي ضحي ملايين الشباب بدمائهم فداها , كم حاولت أن أسكت ولكن اللسان أنهكه عدم الكلام ولكن الوقفة هذه المرة لابد أن تكون قوية , فلن يكون خالد أول ولا أخر ضحية , إلي السفاحين المقنعين في ثوب رجال حماة الأمن , إلي من يسفكون الدماء دون أن يحاسبوا , بالله عليكم قولوا لي ما ذلك الذنب الذي جعلكم تقتلوا هذا الشاب , أرجو من كل الشباب أن نضع أيدينا في أيدي بعض ونصرخ بعلو الصوت للغي جميع تلك القوانين المتعسفه الموجودة في البلد واقالة ليس فقط وزير الداخلية ولكن الوزارة باكمالها كفاهم تعسف فلابد من وقفة
واعلن من الأن أني من أول الواقفين أحتجاجا علي تلك القزانين وأني من اليوم شهيد فترحموا علي أول كوني معي في الجنة ..... مصر الحرية وكأننا تحت أقطار الأحتلال