الأحد، 11 مايو، 2008

التوريث في مصر


اصبحت ظاهرت التوريث في مصر من اكبر الظواهر الاجتماعية الظاهرة فنجد ان استاذ الجامعة يسعي جاهدا ليكون ابنه استاذ جامعة حتي وان كان هناك من يستحق ذلك اكثر من ابنه والفنان يسعي ليكون ابنه فنان ونجم مشهور مثله مهما كلف هذا المشاهدين من تحمل ثقل دمه علي الشاشة والمهندس ابنه مهندس والعامل المسكين والفلاح كتب علي ابنائهم ان يظلوا في هذه الطبقة لعدم قدرتهم علي مقاومة التوريث الذي اصبح ثقافة مجتمعية في مصر لذلك علينا الا نغضب لان مبارك يريد ان يصبح ابنه رئيس الدولة من بعده فالرجل لا يفعل سوي الثقافة السائدة في مجتمعة والشيء الافت للنظر أن معظم نواب مجلس الشعب في الصعيد أبنائهم تقلدوا مناصب أعضاء مجلس محلي محافظة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق